العنوان

37 ش الخليفة المأمون - ميدان روكسي - مصر الجديدة
24 ش شهاب - مدخل ش عدن - الدور الخامس - شقة 505.

البريد الالكتروني

info@drrafiksoliman.com

رقم الهاتف

6642 8325 012

ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات: الأسباب وطرق العلاج

ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

يقع الصمام ثلاثي الشرفات في الجزء الأيمن من القلب بين الأذين الأيمن والبطين الأيمن، وتكمن وظيفته الأساسية في منع رجوع الدم إلى الخلف عند انقباض عضلة القلب.

وتعرُّض هذا الصمام لبعض الأمراض وعوامل الخطر يتسبب في تلف أنسجته وارتجاعه فيتسرب بعض الدم من البطين الأيمن ليعود إلى الأذين الأيمن مرة أخرى مسببًا مضاعفات خطيرة، أشهرها تضخم الجزء الأيمن من القلب وارتفاع ضغط الشريان الرئوي.

في هذا المقال نتحدث تفصيلًا عن أسباب ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات ونوضح أعراضه ووسائل علاجه.

أسباب ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

يصيب ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات الأشخاص للأسباب التالية:

تضخم الجهة اليمنى من القلب (الأذين والبطين)

قد يتضخم جزء القلب الأيمن نتيجة إصابة الأذين والبطين بأمراض ينتج عنها اتساع قاعدة الصمام فلا تتلاقى شرفاته الثلاث عند ضخ الدم ولا ينغلق الصمام بإحكام، بالتالي يتسرب الدم من البطين إلى الأذين.

ارتفاع ضغط الشريان الرئوي

يرتفع ضغط الشريان الرئوي نتيجة ضيق الصمام الميترالي، وفي هذه الحالة ينقبض البطين ولكن لا يستطيع دفع الدم في الاتجاه الصحيح نحو الشريان الرئوي الذي يعاني ضغطًا مرتفعًا. ونتيجة لما سبق، يتسرب الدم عبر الصمام ثلاثي الشرفات.

التهاب بطانة القلب

يحدث التهاب بطانة القلب نتيجة وجود ميكروب ما في الدم، وتكون أولى المناطق المتأثرة بهذا الميكروب هي الصمام ثلاثي الشرفات، إذ يتسبب في تلف شرفاته وحدوث الارتجاع.

ويُعد مدمنو المخدرات الوريدية أكثر عرضة للإصابة بالتهاب بطانة القلب ومضاعفاتها نتيجة أخذهم حقن ملوثة.

بعض العيوب الخلقية

من أشهر العيوب الخلقية التي تسبب ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال هي متلازمة الإيبشتاين التي تشمل تَكَوُّن الصمام في مستوى منخفض عن مستواه الطبيعي في القلب.

بالإضافة إلى ما سبق، يعاني مصابو هذه المتلازمة من صِغَر شديد في حجم البطين بالإضافة إلى تضخم شديد في حجم الأذين، ما ينتج عنه ارتجاع في الصمام ثلاثي الشرفات.

متلازمة مارفن

يعاني مصابو هذه المتلازمة مشكلات في الأنسجة الضامة للجسم بما فيها أنسجة الصمام ثلاثي الشرفات ما يجعلها أحد الأسباب الأساسية في ارتجاعه.

اعراض ارتجاع الصمام الثلاثى الشرفات

تظهر اعراض ارتجاع الصمام الثلاثى الشرفات في البداية في صورة إرهاق شديد وفقدان القدرة على أداء المهام اليومية أو القيام بأي مجهود. ومع تطور المرض تظهر أعراض أكثر وضوحًا تكون متمثلة في:

  • تورم في الساقين قد يمتد إلى الفخذ وجدار البطن.
  • تراكم السوائل في منطقة البطن (الاستسقاء).
  • عدم انتظام في ضربات القلب.
  • تضخم في أوردة الرقبة مع وجود نبض.
  • ضيق شديد في التنفس بسبب نقص الأكسجين في الجسم.

كيفية تشخيص درجات ارتجاع الصمام الثلاثي الشرفات

تختلف درجات ارتجاع الصمام الثلاثي الشرفات تبعًا لسبب الإصابة وشدة الأعراض، لذا يستعين الأطباء بأساليب تشخيصية دقيقة لتحديد درجة الارتجاع ومن ثم وضع الخطة العلاجية المناسبة لكل مريض.

تشمل هذه الأساليب:

الأشعة السينية على الصدر

تُظهر هذه الأشعة أي تضخم في عضلة القلب، وتكشف عن تراكم السوائل في الرئة أو في الناحية اليمنى من الغشاء البلوري (الغشاء المحيط بالرئة).

الموجات الصوتية على القلب

تكشف الموجات الصوتية على القلب عن درجة ارتجاع الصمامات، وتوضح ومدى كفاءة عمل عضلة القلب.

رسم القلب

يُجرى رسم القلب بهدف الكشف عن مدى انتظام ضربات القلب.

الموجات الصوتية بالمنظار على القلب

يُجرى هذا الفحص لحالات ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات الناتجة عن وجود ميكروب في الدم، بهدف الكشف عن مدى تضرر أنسجة الصمام وحجم التراكمات الميكروبية عليه.

أشعة الرنين المغناطيسي

يُجرى لبعض المرضى بهدف الكشف عن كفاءة عمل الجزء الأيمن من القلب.

الأشعة المقطعية بالصبغة على القلب

تستخدم هذه الأشعة للكشف عن العيوب الخلقية لدى الأطفال.

 علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

يختلف علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات من مريض لآخر بحسب درجة الارتجاع وسبب الإصابة، ففي درجات الارتجاع الطفيفة يكون الأسلوب العلاجي المناسب هو العلاج الدوائي.

وتشمل أهم الأدوية لمرضى ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات:

  • مدرات البول للحد من تراكم السوائل في الجسم.
  • أدوية خفض ضغط الشريان الرئوي.
  • أدوية تحفيز عمل عضلة القلب.
  • أدوية للحفاظ على انتظام ضربات القلب.

أما عن الدرجات المتوسطة إلى الشديدة من ارتجاع الصمام ثلاث الشرفات، فتستدعي التدخل الجراحي الذي يشمل الإجراءات التالية:

إصلاح الصمام ثلاثي الشرفات

تُجرى جراحة إصلاح الصمام ثلاثي الشرفات بالمنظار عن طريق صُنع فتحة لا يتعدى طولها 5 سنتيمترًا دون شق الصدر.

وتهدف هذه الجراحة إلى وضع حلقة حول الصمام تساعد شرفاته على الانغلاق مرة أخرى بكفاءة عالية والقيام بوظيفتها طبيعيًا. ويختلف حجم الحلقة المزروعة من مريض لآخر بحسب القياسات التي يقدرها الأطباء في أثناء الجراحة.

وعلى الرغم من أن كثير من الأطباء يفضلون علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عن إصلاحه عوضًا عن استبداله، قد لا تنجح هذه التقنية العلاجية في الحالات المتطورة من ارتجاع الصمام، أو الحالات التي تعاني ارتجاع الصمام بسبب العدوى البكتيرية في الدم.

تغيير الصمام ثلاثي الشرفات

يعد هذا الخيار الأخير لعلاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، وخلاله يُستبدل الصمام التالف بآخر من النوع النسيجي أو المعدني باستخدام المنظار الجراحي.

ويُفضل استخدام الصمام النسيجي للمرضى الأكبر من 65 عامًا، أو الذين يعانون مشكلات تمنع من تناول أدوية السيولة، أما الصمام المعدني فيُفضل استخدامه للمرضى الأصغر من 65 عامًا.

وعادة تُتبع نفس الأساليب العلاجية التي يلجأ إليها الأطباء عند علاج ارتجاع الصمام الاورطى أو ارتجاع في الصمام الميترالي.

لمزيد من المعلومات عن الاحتياطات التي يجب على المريض اتباعها بعد تغيير صمامات القلب، يمكنكم تصفح مدونة الدكتور رفيق سليمان -أستاذ جراحة القلب والصدر بكلية الطب- لمطالعة أحدث المقالات الطبية.

اقرأ ايضا: افضل جراح قلب في مصر

Top Img back to top
Top Img back to top